الرئيسية | اتصل بنا

فيديو اوليه

تاريخ الخبر : 26-05-2019 4:38
اخر تحديث : 26-05-2019 4:38
  
ترجمة : محمد ابراهيم
المصدر : الموندو ديبورتيفو
فالفيردي يحسم مصيره ويوضح سر السقوط أمام فالنسيا

فالفيردي يحسم مصيره ويوضح سر السقوط أمام فالنسيا

علق إرنستو فالفيردي المدير الفني لنادي برشلونة الإسباني على مستقبله بعد خسارة لقب كأس ملك إسبانيا أثر الهزيمة أمام فالنسيا 2-1 في المباراة النهائية.

وقال فالفيردي في تصريحاته التي نقلتها صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية: قبل شهر احتفلنا بلقب الليجا، وكنا نطمح لتحقيق الثلاثية، خلقنا هذا الطموح ولم نصل إليه.

وأضاف: إذا أعطيتني الاختيار بين الخسارة في النهائي أو الخسارة في الدور ربع النهائي ، فإنني أفضل أن أسقط في النهائي.

كما أوضح فالفيردي أنه يشعر بالقوة الكافية للاستمرار مع برشلونة ، حيث قال:  المدربون مستعدون دائمًا لتغيير الأمور ، أنا بخير ، أعلم أن الخسارة في هذا النادي أمر صعب للمدرب ، لأنه دائمًا يتحمل تلك المسؤولية وفي خطأ ما ، لكن عليك أن تتحمل ذلك ، كان لدينا توقعات كبيرة لقد وصلنا للنهائي ولكن لم نستطع إكمال المهمة.

وحول المباراة أمام فالنسيا ، قال فالفيردي: لقد كانت مباراة غريبة، لقد عاقبونا بالتسجيل، كانوا دقيقين للغاية، ونحن لم نتمكن من تسجيل فرصنا ، وواجهنا مشكلة في كسر خطوطهم.

وتابع: الهدف الأول جاء من خسارة كرة منا، والثاني من مرتدة، لقد سيطرنا على المباراة على الرغم من أننا نفتقر إلى الشرارة، فقد تعافينا جيدا، ولكن من المرتدات يمكن ان يسجل في مرماك دائما.

وأردف: من يقول أننا خسرنا بسبب مباراة الآنفيلد، أو لأننا متعبين هو مخطئ، نحن خسرنا هكذا ببساطة ، هنا طلب كبير، الكل يريد الفوز بالالقاب، وقد جربنا ذلك.

وعندما سئل في غرفة الصحافة عما إذا كان يشعر أن رصيده قد انتهى في الكامب نو ، أجاب فالفيردي بإيجاز: ليس لدي ما أقوله.

وواصل: لقد قدمنا كل شيء اليوم، لم نستسلم ونخسر المباراة في أي وقت، بين الشوطين قلت للاعبين انه في المباراتين ضد فالنسيا هذا الموسم، كنا ايضا متأخرين في النتيجة.

وأتم فالفيردي حديثه قائلًا: أنا بخير، وكمدرب عندما أخسر، يكون لدي دافع الانتقام، وأن يكون أمامي تحدٍ جديد.

Follow OleehSport on Twitter
التعليقات(0)
اضف تعليق
يقول الله عز وجل:
{إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} [ق:17-18].
في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات، ولا تغفل عنه في حال من
الأحوال، حتى فيما يصدر عنه من أقوال، وما يخرج من فمه من كلمات؛ كل قول محسوب له أو عليه، وكل
كلمة مرصودة في سجل أعماله .
نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص أو كيان وتذكر ان الدين المعاملة
إضافة تعليق
الاسم  :  
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق :
النص :   
الحروف المتبقية
Visual verification